الأنيميا (فقر الدم)

الأنيميا أو فقر الدم واحدة من أشهر أمراض الدم الشائعة، وهي عبارة عن ظهور نقص في عدد خلايا الدم الحمراء، ولكن ما هو دور خلايا الدم الحمراء؟ تحتوي خلايا الدم الحمراء على الهيموجلوبين وهو البروتين الغني بالحديد والذي يعمل على حمل الأوكسجين خلال عملية نقل الأوكسجين من الرئة إلى باقي أعضاء الجسم، وتظهر أعراض الأنيميا عند  نقص عدد خلايا الدم الحمراء، أو في حالة عدم أداء خلايا الدم الحمراء لدورها بالشكل الصحيح.

 

كيف يتم تشخيص الأنيميا؟

يتم تشخيص الأنيميا عن طريق إجراء فحوصات الدم وقياس نسبة الهيموجلوبين الموجودة في كمية معينة في الدم، وتختلف عدد خلايا الدم الحمراء طبقًا للعمر والجنس،حيث أن نسبة الهيموجلوبين تزيد في الرجال عن السيدات، وفي حالة الحمل تقل نسبة الهيموجلوبين عن باقي السيدات، وتقل النسبة في الأطفال عن باقي الأعمار.

 

ما هي أعراض الأنيميا(فقر الدم)؟

تعمل خلايا الدم الحمراء كناقل أساسي للأكسجين من الرئة إلى جميع خلايا وأنسجة الجسم المختلفة، لذلك عند إصابة الشخص بفقر الدم؛ فقد يواجه واحدًا أو أكثر من الأعراض التالية:

  • الضعف العام.

  • ضيق في التنفس.

  • الشعور بالدوار.

  • زيادة ضربات القلب أو عدم انتظامها.

  • الصداع المستمر.

  • برودة في الأطراف.

  • شحوب في الجلد.

 

ما هي أنواع الأنيميا(فقر الدم)؟

يوجد عدة أنواع من الأنيميا، والتي تختلف في العامل المسبب لها مثل:

 

-أنيميا ناتجة عن نقص الحديد:

وهذا هو النوع الأشهر من الأنيميا، حيث يظهر عندما يكون الجسم بحاجة لعنصر الحديد؛ نتيجة لفقدان كميات كبيرة من الدماء الذي نتج عنه نقص تركيز الحديد، أو في حالات الحمل واستهلاكه بكميات كبيرة، أو في حالة القيام بإحدى عمليات علاج السمنة، أو وجود سبب يعيق امتصاص الحديد من الجهاز الهضمي.

-أنيميا ناتجة عن نقص بعض الفيتامينات:

بعض الفيتامينات مهمة جدًا في تصنيع الهيموجلوبين مثل فيتامين ب12 وحمض الفوليك، وتظهر عادة في حالة عدم امتصاص الفيتامينات بشكل كافي من الجهاز الهضمي أو لوجود نقص في التغذية من الأساس.

-فقر الدم الناتج عن وجود مشكلة في تصنيع خلايا الدم الحمراء(Aplastic anemia):

هو عبارة عن اضطراب نادر يتوقف فيه النخاع العظمي عن تصنيع خلايا دم كافية (خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية)، ويحدث هذا نتيجة لتدمير أو نقص الخلايا الجذعية المكونة للدم في نخاع العظم، خاصة عندما يقوم الجهاز المناعي بمهاجمة الخلايا الجذعية، ومع ذلك؛ فإن خلايا الدم القليلة التي يقوم نخاع العظام بتصنيعها في تلك الحالة طبيعية وتؤدي وظيفتها بشكل كامل.




-فقر الدم الناتج عن زيادة تكسير خلايا الدم الحمراء(Hemolytic anemia):

يحدث هذا النوع عندما يتم تكسير خلايا الدم الحمراء في مجرى الدم أو في الطحال، قد يكون هذا النوع من فقر الدم ناتجًا عن أسباب ميكانيكية (مثل وجود تسريب في صمامات القلب أو تمدد الأوعية الدموية) أو العدوى أو اضطرابات المناعة الذاتية أو التشوهات الخلقية في خلايا الدم الحمراء،  فقد تؤثر التشوهات الوراثية على الهيموجلوبين أو على عملية تكوين خلايا الدم الحمراء، وأمثلة على ذلك أنيميا البحر المتوسط، وأنيميا الفول الناتجة عن نقص أحد الإنزيمات.

 

-الأنيميا المنجلية( أنيميا الخلايا المنجلية):

وسُميت بهذا الإسم نظرًا لأن خلايا الدم تأخذ شكل مقوس كالمنجل أو الهلال تحت الميكروسكوب، وهي أحد أشكال الأنيميا الموروثة، و تأخذ خلايا الدم شكل غير طبيعي يسبب انسداد الدورة الدموية لأنها غير قادرة على التدفق من خلال الأوعية الدموية الصغيرة بشكل طبيعي.

 

-الأنيميا الناتجة عن أمراض أخرى:

قد تؤثر بعض الأمراض على قدرة الجسم على تصنيع خلايا الدم الحمراء، على سبيل المثال؛ قد يُصاب بعض مرضى الكلى بفقر الدم لأن الكلى لا تنتج ما يكفي من هرمون (إرثروبويتين) المسؤول عن إرسال إشارات إلى نخاع العظام لتكوين خلايا دموية جديدة، كما أن العلاج الكيميائي المستخدم لعلاج أنواع مختلفة من السرطان يُضعف من قدرة الجسم على تكوين خلايا دم حمراء جديدة في معظم الحالات.

 

من هم أكثر الأشخاص المعرضين للأنيميا (فقر الدم)؟

كثير من الناس معرضون لخطر الإصابة بفقر الدم بسبب سوء التغذية، واضطرابات الجهاز الهضمي، والأمراض المزمنة، والالتهابات، وغيرها من الحالات، النساء أو الحوامل والأشخاص الذين يعانون من حالات طبية مزمنة هم الأكثر عرضة للإصابة بهذا المرض، ويُعتبر العمر هو عامل مهم في زيادة خطر الإصابة بفقر الدم.

 

في حالة وجود أي من الحالات المزمنة الآتية، فالشخص معرض للإصابة بفقر الدم المزمن:

– التهاب المفاصل (الروماتويد) أو غيره من أمراض المناعة الذاتية.

– أمراض الكلى.

– أنواع السرطان المختلفة.

– أمراض الكبد.

– أمراض الغدة الدرقية.

– أمراض التهابات الأمعاء (مرض كرون أو قرح القولون).

يمكن بسهولة أن يقوم الشخص بتجاهل علامات وأعراض فقر الدم، لكن في الواقع؛ كثير من الناس لا يدركون حتى أنهم يعانون من فقر الدم حتى يتم التعرف عليه في فحوصات الدم.

 

كيف يتم علاج الأنيميا (فقر الدم)؟

يعتمد علاج فقر الدم على أسبابه

-فقر الدم الناتج عن نقص الحديد غالباً ما يكون بسبب فقدان الدم، إذا كان الشخص يعاني من فقر الدم بنقص الحديد فقد يطلب الطبيب إجراء اختبارات لتحديد ما إذا كنت تخسر الدم من المعدة أو الأمعاء. ويختلف العلاج من تغيير نظامك الغذائي إلى تناول المكملات الغذائية.

 

-في حالة الأنيميا (فقر الدم) بسبب مرض مزمن، فإن علاج المرض الأساسي في كثير من الأحيان  يقوم بتحسين فقر الدم، وفي بعض الحالات مثل أمراض الكلى المزمنة قد يصف الطبيب دواء مثل حقن إرثروبويتين لتحفيز نخاع العظم لإنتاج المزيد من خلايا الدم الحمراء.

 

-في حالة فقر الدم الناتج عن وجود مشكلة في تصنيع خلايا الدم الحمراء(Aplastic anemia):

إذا ظهر أي شكل من فقر الدم الناتج عن مشكلة في نخاع العظام، قد يقوم الطبيب بإحالة المريض إلى أخصائي أمراض الدم لتحديد سبب فقر الدم بالتحديد، ويمكن استخدام الأدوية وعمليات نقل الدم لعلاج الأنيميا بسبب مشكلة في نخاع العظام.

 

طرق الوقاية من الأنيميا (فقر الدم):

في حين أنه لا يمكن تجنب بعض أنواع الأنيميا (فقر الدم) نظرًا لأنها ناتجة عن أسباب وراثية؛  يمكن أن يساعد تناول الأطعمة الصحية على تجنب فقر الدم الناجم عن نقص الحديد والفيتامين. وتشمل الأطعمة التي يجب تضمينها في النظام الغذائي أطعمة تحتوي على نسب مرتفعة من:

  • الحديد (لحوم البقر والخضراوات الخضراء والفواكه المجففة والمكسرات).

  • فيتامين ب 12 (اللحوم ومنتجات الألبان).

  • حمض الفوليك (عصائر الحمضيات والخضروات الورقية والبقوليات والحبوب).

 

كما يساعد تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامينات متعددة في الوقاية من فقر الدم الغذائي، ومع ذلك، لكن لا ينبغي على كبار السن تناول مكملات غذائية تحتوي على الحديد لنقص الحديد في الدم إلا إذا طلب منهم الطبيب المختص ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *